الفيصل يشهد توقيع مذكرة تعزيز التعاون وتنمية الفرص الاستثمارية للمنشآت الصغيرة بمكة


شهد مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة خالد الفيصل، بحضور نائبه عبدالله بن بندر، بمقر الإمارة بجدة، توقيع مذكرة اتفاق لتعزيز التعاون وتنمية الفرص الاستثمارية للمنشآت الصغيرة، إلى جانب مكافحة التستر التجاري، وتطوير صناعة العطور من الورد الطائفي، ما يسهم في تطوير ريادة الأعمال بالمنطقة.

ووقعت الاتفاقية بين الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، يمثلها مستشار وزارة التجارة والاستثمار محافظ الهيئة الدكتور غسان السليمان، ومركز التكامل التنموي بإمارة منطقة مكة المكرمة يمثله مستشار أمير المنطقة الدكتور سعد مارق.

ووفقا لمذكرة التفاهم، سيعمل الطرفان على تحفيز وتطوير ريادة الأعمال في منطقة مكة المكرمة، وتنمية المحتوى المحلي في المعروض من خدمات ومنتجات، والمساهمة في تنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وتعزيز التعاون للاستفادة من الفرص الاستثمارية للمنشآت في المنطقة، إضافة إلى تطوير الميزة التنافسية التي تملكها المنطقة في القطاعات المختلفة، وتنمية وتعزيز دور المرأة في قطاع الأعمال في المنطقة.

وتشمل الاتفاقية تشكيل لجنة لمتابعة تنفيذ بنودها، وضمنها عدة مبادرات، من بينها تطوير صناعة العطور من الورد الطائفي، والهادفة إلى تحقيق الأثر من تلك الصناعة عن طريق الاستفادة من المميزات التنافسية وتطوير هذا المنتج ما يسهم في رفع كفاءة الإنتاج الإجمالي والإسهام في الناتج المحلي وتوفير الفرص الوظيفية، بجانب العمل على حصر الفرص الاستثمارية المحلية سواء كانت حكومية أو خاصة وتصنيفها وعرضها على المهتمين، بهدف زيادة مشاركة هذه المنشآت في الناتج المحلي ورفعه لـ 35% بحلول 2030، ومبادرة لتحفيز طلاب الجامعات للانخراط في العمل الحر من خلال مركز ريادة الأعمال في جامعة الملك عبدالعزيز، ما يساهم في صقل مهارات الطلاب المقبلين على مجال الأعمال وتدريبهم على الفرص المتاحة وكيفية دخول السوق بأفكار ومشاريع تدفع عجلة الاقتصاد الوطني، إضافة لإطلاق أول نموذج وطني لمكافحة التستر التجاري في منطقة مكة المكرمة بالتعاون مع مركز التكامل التنموي.


© جميع الحقوق محفوظة لإمارة منطقة مكة المكرمة 2017